قيادة وأعضاء تيار نهضة اليمن يطلعون على إنجازات الحزب الشيوعي الصيني خلال مائة عام وآليات مكافحة الفقر وتحقيق النهوض الاقتصادي

قيادة وأعضاء تيار نهضة اليمن يطلعون على إنجازات الحزب الشيوعي الصيني خلال مائة عام وآليات مكافحة الفقر وتحقيق النهوض الاقتصادي


خاص الدائرة الإعلامية 

       16/ 11/ 2021م


أطلعت قيادة وأعضاء تيار نهضة اليمن على إنجازات الحزب الشيوعي الصيني خلال مائة عام وعلى آليات مكافحته للفقر وتحقيق النهوض الاقتصادي وذلك ضمن  التحركات السياسية لتيار نهضة اليمن بهدف استعادة الدولة وإنهاء انقلاب  الميليشيات وبناء المؤسسات وتحقيق النهوض الاقتصادي للأمة اليمنية حيث  تلقى عدد من قيادة وأعضاء تيار نهضة اليمن تدريبا مكثفاً حول تجربة الإنجازات والنجاحات التي حققها الحزب الشيوعي الصيني خلال مائة عام، وآليات مكافحة الفقر، وذلك بالتعاون مع دائرة العلاقات الخارجية (إدارة غرب أسيا وشمال أفريقيا) للحزب الشيوعي الصيني.


وفي الدورة التي حضرها بعض خبراء السياسة والاقتصاد الصيني، ألقت الرفيقة wang zi juan) نائب المدير العام لإدارة غرب أسيا وشمال أفريقيا كلمة رحبت فيها بالمشاركين من قيادة وأعضاء التيار، تلاها عرضاً لأهم محطات وإنجاز الحزب الشيوعي الصيني خلال المائة عام.


كما قدم خبير اقتصادي صيني عرضاً مصوراً لآليات مكافحة الفقر، وإنهاء المجاعة، وتحقيق الرخاء الاقتصادي للمواطن، وكيف استطاع الحزب الشيوعي الصيني إيصال معدل الفقر إلى صفر في المائة خلال العام 2020م، قبل برنامج الأمم المتحدة بعشرة أعوام، فضلاً عن النمو الاقتصادي الصيني المطردً على مستوى الدخل القومي، وزيادة مستوى دخل الفرد بنسبة سنويا تزيد عن 10%، متمنياً لليمن والشعب اليمني التعافي من الحرب وأن يسلك طريق التنمية والنهوض الاقتصادي عماً قريب.


من جانبه ألقى الدكتور علي البكالي رئيس تيار نهضة اليمن كلمة حيا فيها نضالات الحزب الشيوعي الصيني وانجازاته الوطنية التي صنعت معجزة القرن العشرين الفردية في تاريخ الصين والعالم، والتي تشكل مادة تدريسية ملهمة لكل حزب يحمل هم النهوض بوطنه، متمنياً لليمن الحبيب أن تحذو حذو جمهورية الصين الشعبية في التخلص من الصراعات والحروب، والانتقال للتنمية والبناء الاقتصادي، وتحقيق الشراكة اليمنية الصينية في هذا المجال.


  وثمن في كلمته موقف الحكومة الصينية الثابت والحريص على وحدة اليمن وسيادته واستقراره، الداعم للشرعية اليمنية، والمناهض للانقلاب والمليشيا، والمساند للشعب اليمني.


 شاكراً جمهورية الصين الشعبية وما تقدمه للشعب اليمن من معونات اقتصادية وإنسانية في ظروفه المعيشية البالغة حد المجاعة، في هذه المرحلة، متمنياً للعلاقات اليمنية الصينية مزيداً من التطور والتقدم نحو شراكة حقيقية تخدم نهضة اليمن، وللعلاقات بين الحزبين مزيداً من التطور والتعاون بما يخدم البلدين.


 كما ألقى المشاركون في الدورة عدداً من الكلمات شرحوا فيها واقع اليمن، والانتهاكات الجسيمة للميليشيا، واستهداف المدنيين، والتدمير الكلي الذي طال اليمن شعبا ومجتمعا ودولة، وما خلفته الحرب اللاإنسانية، من مأساة لليمنيين على كل الأصعدة.


 متمنين لمثل هذه الدورات التدريبية الاستمرار الدائم بما يفيد في نقل الخبرات التنموية الصينية إلى اليمن، ويساهم في صناعة نخبة يمنية واعية تجاه وطنها وشعبها.