السلطة المحلية في تعز ترحب بعودة كافة أجهزة ومؤسسات الدولة الى عدن وتبارك أداء المجلس الرئاسي لليمين الدستورية وتطالب بوضع حصار تعز في أولويات عمله «تفاصيل»

السلطة المحلية في تعز ترحب بعودة كافة أجهزة ومؤسسات الدولة الى عدن وتبارك أداء المجلس الرئاسي لليمين الدستورية وتطالب بوضع حصار تعز في أولويات عمله «تفاصيل»

تعز - خاص:


رحبت السلطة المحلية في محافظة تعز، بعودة المجلس الرئاسي وحكومة الكفاءات السياسية ومجلسي النواب والشورى وقيادات  الدولة إلى العاصمة المؤقته عدن، وأداء المجلس الرئاسي اليوم اليمين الدستورية أمام البرلمان، مؤكدة دعم ومساندة المجلس بما يمكنه من ممارسة مهامه وواجباته في كل ما من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن وإنهاء الأزمة لينعم اليمنيين بالرخاء والتنمية والسلام.


وأكد الدكتور عبدالقوي المخلافي وكيل أول محافظة تعز لدى مشاكته اليوم في اللقاء الرمضاني الذي عُقد، اليوم، بقاعة "منتزه التعاون" أن السلطة المحلية في تعز ستعمل بتوجيهات من المجلس الرئاسي برئاسة الدكتور رشاد العليمي، على مواصلة جهودها في تنفيذ مهامها وواجباتها في هذه المرحلة الاستثنائية الحرجة.. 


مشيرا إلى أن السلطة المحلية في تعز تضع في اعتبارها عنوان المرحلة القادمة وفقا للخطط والاولويات المعلنة للمجلس وفي ظل إشراك القيادات الفاعلة في إدارة الدولة، والتي تتمثل في استكمال استعادة الدولة وإعادة الأمن والاستقرار والسيطرة على التدهور الاقتصادي وتخفيف معاناة الشعب اليمني جراء الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي.


وتطرق المخلافي إلى أن هذا اللقاء الرمضاني المتجدد والذي يعتبر تقليداً سنوياً في تعز، جاء هذا العام على ضوء مساعي السلطة المحلية في تعز بقيادة الأستاذ "نبيل شمسان" محافظ المحافظة، تطلعها للمشاركة الفاعلة والجادة في نجاح مساعي مجلس القيادة الرئاسي وحكومة الكفاءات السياسية لبناء المرحلة القادمة والبداية الجديدة لليمن بما يضمن تحقيق الأمن والاستقرار في كل اليمن بداية من رفع الحصار عن تعز .


وقال "نستثمر انعقاد هذا اللقاء الرمضاني لنزجي أصدق رسائل التأييد والمباركة لمجلس القيادة الرئاسي برئاسة الشخصية الوطنية المعروفة فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي، الذي يعرف هذه المحافظة وتعرفه، وكذلك هي لجميع أعضاء المجلس والهيئات واللجان الأخرى المنبثقة عنه.. متمنياً لرئيس المجلس وأعضائه كل التوفيق والسداد في أداء مسؤولياته الوطنية، لاسيّما في هذه المرحلة التاريخية لخدمة اليمن وشعبه الشقيق.


وجدد الدكتور المخلافي ثقة السلطة المحلية في تعز بالمجلس الرئاسي، معربا عن تطلعات وآمال تعز وأبنائها المتفائلين بكل ما سينبثق من نجاحات وإنجازات وتحولات جديدة للمجلس الرئاسي، وان تشكل هذه التحولات انفراجاً للأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية وتشييداً للبناء الوطني، واستعادة الدولة وبناء اليمن الاتحادي الذي ينشده كل أبناء الوطن.


معبرا عن تطلعات السلطات في تعز وأبنائها بأن تحظى المحافظة والمعاناة التي يواجهها المواطنين فيها بإهتمام كبير من قبل رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي، وخاصة فيما يتعلق برفع الحصار وفتح المعابر وإعادة تطبيع الحياة العامة وتوفير الخدمات الأساسية بما ينتشل تعز من وضعها المأساوي الذي تعاني منه منذ أكثر من ثماني سنوات.


و اوضح المخلافي في كلمة السلطة المحلية التي القاها في اللقاء الرمضاني السنوي، أن تعز تعتبر رافعة النظام في جميع مراحل العمل الوطني، وهي مشعل الوعي والثقافة على امتداد الوطن اليمني الكبير، ومساهمة في استمرارا دوران عجلة التنمية وبناء مداميك النهوض وحضور الدولة، مؤكدا أن تعز وابنائها مع الأمن والاستقرار والسلام والتعايش منذُ الجيل الأول.


لافتا إلى انه ورغم كل التضحيات التي قدمتها تعز وتمسكها بالقيم والمبادئ الجمهورية والدستورية، فإنها لا تزال تعاني مرارة الحصار والدمار والتنكيل، حتى اصبحت تتفرد وحيدة على امتداد التراب الوطني بالوجع والألم والتغييب عن القرارات والاتفاقيات الدولية، معربنا عن أمله ومعه كافة ابناء تعز الشرفاء بجهود المجلس الرئاسي والحكومة ومساعي المبعوث الأممي بفك الحصار وفتح المعابر، كمطلب رئيسي ورسمي وشعبي لكل أبناء تعز.


و أردف المخلافي "إننا الان وفي هذه المرحلة الفارقة التاريخة وطننا الحبيب، يجب أن ندرك أننا أمام فرصة تاريخية لن تعوض مرة أخرى، وعليه يجب أن نرتقي جميعاً -مسؤولين دولة من مدنيين وعسكريين وأحزاب وتنظيمات سياسية ومنظمات مجتمع مدني ونخب سياسية وشخصيات إجتماعية ومفكرين وتجار ومبدعين وجميع مكونات المجتمع- إلى مستوى اللحظة التي نعيشها والمرحلة التي نخوضها واللحظة التاريخية للوطن وأن نحرق كل الخلافات البينية ومناكفات الماضي والصراعات.


داعيا إلى أن يتقدم الجميع في صف واحد لخدمة أبناء محافظتنا وتحقيق  تطلعاتهم بعيداً عن التمترسات الضيقه والمناكفات التي تفضي إلى مزيد من الضياع والضعف، وإلى أن ينضوي الجميع تحت راية الوطن الكبير لندافع عنه ونحميه ثم نبنيه، وان يلتف الجميع حول المجلس الرئاسي والحكومة والأهداف الوطنية العليا التي تنشد السلام والاستقرار.


وقال "إن هذه المحافظة تستحق منا جميعا الوفاء وعلى أبنائها أن يتحدوا ويتلاحموا وأن يقفوا صفا واحدا، خلف القيادة السياسية ممثلة برئيس المجلس الرئاسي د.رشاد العليمي لاستكمال المشوار الذي انطلق اليوم وفاء للشهداء والجرحى وتكريماً لمحافظة تعز الأبية الصامد وحاضنتها البطلة، وكافة مناطق اليمن.


وتوجه الى المجلس الرئاسي بالقول "إننا نعلق عليكم آمالاً كبيرة في إعادة الإعتبار لتضحيات تعز وتقديم النموذج الذي يليق بكفاح محافظة لم تتخلى عن حلمها بالدولة المدنية الحديثة ولايليق بكم خذلانها في هذه اللحظات الدقيقة والفارقة.


هذا وجدد الدكتور عبدالقوي المخلافي وكيل أول محافظة تعز، أن السلطة المحلية والجيش الوطني والأجهزه الأمنية والأحزاب والمنظمات، ستكون عند حسن ظن أبناء المحافظة والقيادة السياسية، وانهم حميعا قادرون وبعون الله على تجاوز كل الصعاب والتحديات وتلافي كل الأخطاء ومعالجة الاختلالات وصناعة نموذج وطني يحتذى به.