شاب يمني يبعث رسالة عاجلة إلى مثقفي وأكاديميي وأحرار اليمن

شاب يمني يبعث رسالة عاجلة إلى مثقفي وأكاديميي وأحرار اليمن


  خاص موقع تسريبات   

              

بعث الشاب نورس عبدالواسع الحميري رسالة جريئة وعاجلة لكل المفكرين والأكاديميين والمثقفين والعقلاء الأحرار والشرفاء.. كبيراً وصغيراً، في اليمن وخارج اليمن

للوقوف حول ما يحدث في اليمن. 

ورصد موقع تسريبات يمنية نص الرسالة


نص الرسالة 

  (رسالة جريئة وعاجلة

          =======================

رسالة جريئة وعاجلة لكل المفكرين والأكاديميين والمثقفين والعقلاء الأحرار والشرفاء.. كبيراً وصغيراً، في اليمن وخارج اليمن..

من ضمنهم أبي *الدكتور #عبدالعزيز_المقالح * ووالدي *الدكتور عبدالواسع الحميري*..


قولوا القول الحق عمّا حدث ويحدث  في اليمن، واجهوا هذا الخراب الفكري والديني والعمراني الّذي يقوم به المتحاربون بشكل عام والكهنة الإرهابيون بشكل خاص.. وابحثوا عن حلول جديّة وعاجلة لهذه الحروب وللكوارث التّي تحدث؛ ولو بالكلمة!

لم نرَ منكم مواقفاً بحجم ما يحدث! لم نسمع لكم صوتاً قوياً يسمعهُ الشّعب! 


واجهوا ما يحدث بأصواتكم على الأقل وبحكمة.. ليس صعباً أبداً! 

فقط بالعلم وبالكلمة.. الكلمة تُحيي وتُميت.. لا تسكتوا..

نحتاج منكم كلمة للوطن والشعب والتاريخ 

كلمة ملهمة للأجيال!!!


السكوت محسوب عليكم .. لا لكم.. في مثل هذا الموقف وهذا الواقع..!


هل أنتم خائفون أو تخشون المخاطرة..؟!

يا عيباااااااه لو كان كذلك!


 عندما تريد أن تقوم بعملٍ ما وترى فيه مخاطرة، يجب أن تقيم أهميّة ذلك العمل بناءً على سموّ الهدف ونبل الغاية، وليس بناءً على درجة خوفك من خوضِ تلك المخاطرة!


إذا كانا الهدف والغاية نبيلان وساميان خاطر ولاااااا تخف!

..  ..  ..  ..  ..  ..  ..

أكثر حالات الفشل تنجم عن عدم القيام بمهمةٍ ما، وليس عن القيام بمهمة ما..

كذلك هي حالات النّدم الشديد! فالإنسان عموماً يندم على عدم القيام بمهمة وليس على القيام بعمل..

الحياة برمّتها إمّا مخاطرة وإمّا لا شيء!

لا يوجد أمان بالمطلق، ولا يوجد خطر بالمطلق!

كل تجربةٍ نعيشها مهما بدت آمنة لابد وأن تنطوي على بعض الخطر..

الخطر الذي تواجهه عندما تقوم بهمةٍ ذات هدف نبيلٍ وسامٍ أقل بكثيرٍ من الخطر الّذي ستواجهه عندما ترفض القيام بها..

الواقع في العالم الإسلامي وفي اليمن خصوصاً يبرهن على صحة تلك الفكرة..


ولو أنكم فعلتم من قبل لكان الواقع في اليمن أفضل بكثير مما هو عليه الآن.) 


           =====================

              *نورس عبدالواسع الحميري *

                      2020/6/15

.