الجيش الوطني يواصل الزحف على شرق صنعاء وسط فرار جماعي لمرتزقة إيران .. والأخيرة توهم أنصارها بالسيطرة على مأرب .. ووزير بالشرعية يكشف الحقائق (تفاصيل) 

الجيش الوطني يواصل الزحف على شرق صنعاء وسط فرار جماعي لمرتزقة إيران .. والأخيرة توهم أنصارها بالسيطرة على مأرب .. ووزير بالشرعية يكشف الحقائق (تفاصيل) 

خاص :

تشهد مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء المحتلة ، مواجهات دامية هي الأعنف منذ انطلاق العمليات العسكرية الأخيرة ، بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي تحقق تقدمات ملحوظة وانتصارات نوعية ، وبين مرتزقة إيران المليشيات السلالية التي تسجل تراجعات وهزائم متلاحقة وتمنى بخسائر فادحة بالممتلكات والأرواح .


المعارك الدائرة شرق صنعاء ، اسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف مرتزقة إيران ، وسط تقدم مستمر لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة ، في ظل إصرار مليشيات السلالة الهاشمية على تغيب الحقائق والتغرير بانصارها من خلال نشر معلومات مضللة وكاذبة عن انتصارات وهمية في وقت تتلقى فيه الموت من كل حدب وصوب .


وفيما تواصل قوات الجيش الوطني تطهير مناطق واسعة في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء عقب سيطرتها على عشرات المواقع الإستراتيجية الهامة ، عقب فرار مليشيات الحوثي الإنقلابية منها مخلفة عشرات القتلى والجرحى ، تاركة عشرات الجثث مرمية في مواقعها ، تحاول قيادات هذه المليشيات الكذب على انصارها من خلال ايهامهم بأنها اصبحت مسيطرة على الوضع في مأرب .


وفي هذا السياق ، كشف وزير الإعلام اليمني "معمر الارياني" ان قيادات مليشيات الحوثي الإنقلابية "مرتزقة إيران" تروج مؤخرا لانتصارات زائفة في محافظة مأرب ، وتصور لعناصرها أن المدينة باتت قاب قوسين من السقوط، بهدف رفع معنوياتهم المنهارة وحشد ما تبقى من المغرر بهم للحاق بالجبهة التي باتت محرقة كبرى لقيادات المليشيا وعناصرها وعتادها.


وقال الارياني في تغريدة له على منصة التواصل الاجتماعي تويتر : "الحقيقة أن المليشيا الحوثية لم تتقدم شبرا واحدا على الأرض في جبهة "مأرب و نهم"خلال الفترة الماضية واسفرت كل محاولاتها عن الفشل الذريع وتكبد مجاميعها الانتحارية خسائر بشرية فادحة ، وتمكن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من إستعادة أراضي جديدة لأول مرة منذ بدء العمليات العسكرية".


موضحا أن "مأرب التاريخ والحضارة أبعد على مرتزقة ايران من عين الشمس ، وستضل عصية بفضل صمود الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم واسناد من التحالف بقيادة المملكة، ويقضة أبنائها الاوفياء ووعيهم بمخاطر المشروع التوسعي الايراني ، وستكون نقطة الانطلاقة لاستعادة العاصمة صنعاء وما تبقى من تراب اليمن " .


هذا وأفادت مصادر محلية مؤكدة ، رصد ما يزيد عن 60 جثة لقتلى الميليشيا بينهم قيادات ميدانية بارزة، وصلت إلى مستشفى 48 بالعاصمة صنعاء ، لقوا حتفهم بنيران الجيش الوطني والمقاومة وغارات التحالف خلال يوم واحد في معارك نهم ، بالإضافة الى استقبال مستشفيات أخرى "الجمهوري والعسكري" لعشرات الجثث من قتلى الميليشيا القادمة من جبهات  نهم شرق العاصمة صنعاء .