تحركات خطيرة لقيادات في الانتقالي وتضليل واضح بشأن اتفاق الرياض والوضع بالجنوب ومسئول امريكي يشيد

تحركات خطيرة لقيادات في الانتقالي وتضليل واضح بشأن اتفاق الرياض والوضع بالجنوب ومسئول امريكي يشيد

التقى ممثلون عن ما يسمى المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات ، اليوم الخميس ، مسئولا امريكا في سفارة واشنطن لدى اليمن.


وقال اعلام الانتقالي ان الدكتور ناصر الخبجي، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس وحدة شؤون المفاوضات، ونائبه علي الكثيري، وعضو وحدة شئون المفاوضات، المهندس عدنان الكاف، استقبلوا السيد جنيد منير، نائب رئيس بعثة سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن.


وبحسب موقع المجلس على الانترنت ،جرى خلال اللقاء، بحث عدد من القضايا المتصلة بالجهود المبذولة لتنفيذ اتفاق الرياض، حيث قال ان الخبجي ثمن، الجهود المستمرة التي يبذلها الأشقاء في المملكة العربية السعودية للمضي قدمًا في تنفيذ الاتفاق، معبرا عن أمله في أن تثمر هذه الجهود قريبا، ومجددا التأكيد على التزام المجلس الانتقالي الجنوبي في تنفيذه وفقا لتسلسله الزمني ، (في تناقض واضح بين ما تقوله قيادات الانتقالي وبين ما تمارسه مليشياتهم على الارض والتنصل حتى الان عن تنفيذ بنود اتفاق الرياض).


واستعرض ناصر الخبجي ما وصفها النجاحات التي حققها أبناء الجنوب بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في الحرب على الاٍرهاب وتطهير محافظات الجنوب من الجماعات الإرهابية، مثمنا الدعم الامريكي في هذا السياق ، حد تعبيره.


ونقل الموقع عن نائب رئيس بعثة الولايات المتحدة الأمريكية إلى اليمن اشادته بالدور الذي يقوم به المجلس الانتقالي وجهوده باتجاه تنفيذ اتفاق الرياض، معبرا عن دعم الولايات المتحدة الأمريكية للعمل باتجاه تنفيذ الاتفاق، ومشيدا بما تحقق من نجاحات في سياق مكافحة الإرهاب في محافظات الجنوب.


ويأتي هذا اللقاء غداة اعلان الانتقالي تعليق مشاركته في اللجان الخاصة بتنفيذ اتفاق الرياض ، احتجاجا على ما وصفها التصعيد العسكري بشبوة ، ما يكشف حجم التضليل الكبير الذي تمارسه قيادات الانتقالي عبر لقاءات دبلوماسية مع مسئولين اجانب.


وناصر الخبجي هو من وقع على اتفاق الرياض ممثلا عن الانتقالي مطلع نوفمبر الماضي.


وبمرور نحو شهرين على التوقيع لم يتم تنفيذ اي من بنود اتفاق الرياض باستثناء عودة الحكومة الى عدن ، في وقت يواصل فيه الانتقالي التمرد والانقلاب على الاتفاق.