الناشطة منى لقمان تدعو مجلس الأمن الى اتخاذ اجراءات عاجلة بشأن ناقلة النفط صافر وتحذر من كارثة وشيكة في البحر الأحمر

الناشطة منى لقمان تدعو مجلس الأمن الى اتخاذ اجراءات عاجلة بشأن ناقلة النفط صافر وتحذر من كارثة وشيكة في البحر الأحمر



حذرت الناشطة الانسانية منى لقمان المجتمع الدولي من كارثة وشيكة قد تكون أكبر من الانفجار المروع الذي حدث في المرفأ اللبناني ببيروت واربع اضعاف كارثة تسرب نفط إكسون فالديز الاساكا. 


وقالت لقمان أن ناقلة النفط صافر تعتبر قنبلة موقوتة وتشكل خطراً على البحر الأحمر بشكل خاص والمياه الإقليمية والدولية بشكل عام. جاء ذلك في لقاء دولي مع التحالف النسائي للقيادة الأمنية وصانعات السلام من حول العالم وبحضور عدد من الدبلوماسيين من كندا وبريطانيا وامريكا والشرق الاوسط وافريقيا


وقالت لقمان : "في الوقت الذي اهتز العالم للانفجار المروع في بيروت الغالية على قلوبنا، فإن في اليمن قنبلة موقوتة كارثية حيث ترسو الناقلة صافر على سواحل الحديدة غربي اليمن وعلى متنها أكثر من مليون برميل نفط خام، ومعرضة للانفجار والانسكاب بأي لحظة مما سيكون له آثار خطيرة وطويلة الأمد، فإن الانسكاب النفطي أو الانفجار سيكون له تأثير كبير على البيئة والاقتصاد العالمي و سبل العيش وصحة الأشخاص وتشير التقديرات إلى أن  28 مليون شخص يعتمدون على الموارد الطبيعية للبحر الأحمر والمنطقة الساحلية في معيشتهم. 


ودعت لقمان مجلس الأمن لاتخاذ اجراءات عاجلة وسريعة للضغط على جماعة الحوثي من أجل السماح للفرق الأممية والهندسية لسرعة إصلاح وافراغ الناقلة واتخاذ الاجراءات الرادعة ضد المعرقلين،  فمنذ خمس سنوات، لم يتم السماح لفريق الأمم المتحدة بتفريغ وصيانة الناقلة وهذه جريمة في حق البشرية.


واختتمت لقمان قائلة: "على المجتمع الدولي والاعلام العالمي تسليط الضوء على هذه الكارثة فناقلة صافر كارثة بيئية لن تصيب اليمن وحدها بل جميع الدول المطلة على البحر الأحمر والاقتصاد العالمي"