الفريق المقدشي: جيشنا الوطني اليوم هو امتداد لجيش ثورة الـ26 سبتمبر .. واحدية الفكرة والهدف «تقرير»

الفريق المقدشي: جيشنا الوطني اليوم هو امتداد لجيش ثورة الـ26 سبتمبر .. واحدية الفكرة والهدف «تقرير»



خاص:المسند للدراسات والإعلام 

أكد وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي أن الجيش الوطني الذي يتم إعادة بنائه منذ ما بعد 2015 هو امتداد للجيش الوطني الذي تم تشكيله بعد ثورة 26 سبتمبر، ووفق ذات الخطوات والآليات وذات الأهداف المتمثلة في القضاء على العنصرية والتمييز وبناء دولة العدالة والمواطنة المتساوية.

وأوضح المقدشي في تصريح لقناة اليمن الفضائية أن جميع أحرار اليمن بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم وجميع القبائل هبّوا لمقاومة المليشيا الحوثية التي تمثل مخلفات الإمامة، مثلما فعل الآباء والأجداد في سبتمبر 62 في مقاومة الإمامة والكهنوت وتم دمجهم بعد الثورة ضمن القوات المسلحة.

مضيفاً أنه تم دمج المقاومة الشعبية في الجيش الوطني الذي تشكّل بدرجة أساسية من قادة وضباط وأفراد القوات المسلحة الذين حافظوا على الشرف العسكري وأوفوا بالقسم وانحازوا للوطن والدولة ووقفوا في وجه مشاريع التمرد والإرهاب.

ويخوض الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بإسناد ودعم من قوات التحالف العربي معارك ضارية في مختلف الجبهات المشتعلة باليمن ، ضد مليشيات الحوثي الإنقلابية منذ ما يزيد عن خمسة أعوام ، حقق من خلالها انتصارات متتالية وكبير، وتمكن من تحرير عدد من المحافظات والمناطق الإستراتيجية رغم ضعف الإمكانات والتسليح النوعي ، وقدم في سبيل الوطن التضحيات الجسيمة أرتقى فيها عدد من كبار القيادات والظباط والأفراد في حرب مصيرية لاستعادة الدولة والجمهورية .


الجيش الوطني.. محطات تاريخية

مر الجيش اليمني بمحطات تاريخية وتغيرات جوهرية منذ تشكيله عقب ثورة سبتمبر1962م ، الا ان أبرز المحطات التي شهدها كانت في انقسام المشهد العسكري عشية انقلاب مليشيات الحوثي في سبتمبر 2014، والذي أفرز واقع عسكري جديد مكن المليشيات بدعم إيراني من السيطرة على مقدرات الدولة اليمنية والجيش اليمني ، فيما تجمعت وحدات الجيش المناوئة للإنقلاب في محافظة مأرب ومنطقة العبر التابعة لحضرموت، وسط معارك ضارية مع المليشيات الإنقلابية.

وتدخلت دول التحالف العربي الداعمة للشرعية بقيادة السعودية في مارس 2015، بهدف القضاء على الإنقلاب وإعادة الشرعية الى العاصمة صنعاء ، تزامن ذلك مع إعادة بناء الجيش تحت مسمى "الجيش الوطني اليمني" بقيادة  طوزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، الذي تم تعيبنه حينها رئيسا لهيئة الاركان العامة، ويوصف بأنه مؤسس الجيش الوطني، وقد شكل نواته من الضباط الأحرار الذين رفضوا الانخراط في شرعنة الانقلاب وتم لاحقا دمج تشكيلات المقاومة الشعبية .


 المقدشي.. من الميدان

منذ الأيام الأولى لتشكل الجيش الوطني يتقدم الفريق المقدشي الصفوف الأمامية مع أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ،قام المقدشي بالتصدي بقواتة وخاض معارك ضارية مع المليشيات الإنقلابية  سطر من خلالها ملاحم بطولية وكان له دور حاسم في حسم عدد من المعارك، وتحرير الأراضي وأصبح أمل اليمنيين في استكمال التحرير، وخاصة عقب تحرير عدن ومأرب والمخاء والساحل الغربي وميدي وشرق صنعاء وأجزاء واسعة من البيضاء وأبين والضالع وفك الحصار عن تعز وتحرير مناطق واسعة في المحافظة وكذا الوصول الى وسط مدينة الحديدة وغيرها من الملاحم البطولية التي سطرها ابناء ومنتسبي قوات الجيش الوطني بدعم وإسناد التحالف العربي في مواجهة المشروع الإيراني باليمن .

انتصارات مستحيلة 

يؤكد الخبراء والمحللين العسكريين أن الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني في مختلف الجبهات كانت شبه مستحيلة وذلك بسبب الطبيعة الجغرافية وحرب العصابات التي تشنها مليشيات الحوثي الإنقلابية ضد قوات الجيش ، ووفقا لما يؤكده المحلل العسكري "توم كوبر" فإن فك الحصار عن مدينة تعز واخراج الحوثيين منها كان شبه مستحيل نظرا لترسانة الأسلحة التي سيطر عليها الحوثيين وطبيعة الجغرافيا المدنية والسكينة في المدينة ، كذلك الحال في جبال مرتفعات صعدة وصنعاء والبيضاء التي حولتها المليشيا إلى حقل الغام هو الأكبر في العالم بل في تاريخ الحروب .

اهداف وطنية عليا 

وتهدف العمليات العسكرية بكافة أشكالها التي يخوضها الجيش الوطني ومن خلقه كل أحرار الوطن ، إلى تحرير اليمن من التبعية الإيرانية والاجرام الحوثي ، وتخليص الشعب اليمني من الممارسات الابتزازية والجباية المتواصلة التي عمدت عليها مليشيات الكهنوت في مناطق سيطرتها ، والنهب الممنهج لثروات ومقدرات البلاد التي تسيطر عليها وتسخرها في الحرب ضد الوطن والمواطن اليمني ، كما ويسعى الجيش الوطني لتخليص اليمن من الحكم الكهنوتي والحق الإلهي الذي تحاول جماعة الحوثي فرضه على الشعب اليمني من خلال التفريق الطبقي بين سيد وتابع يكون لهم السيادة على المواطن اليمني الاقل شأنا في منظورهم من السيد الحوثي أو الهاشمي .


ارواح ودماء تبذل في سبيل الوطن 

في سبيل ذلك قدم الجيش الوطني الالالف من الشهداء والجرحى  الذين قدموا ارواحهم الزكية رخيصة في سبيل الوطن والمواطن اليمني ، وقدم خيرة القيادات والضباط والافراد على طريق الشهادة في سبيل استعادة اليمن الكبير ، كما فعل الشهيد الشدادي والجماعي والربية والذيفاني والعكيمي وغيرهم من ابرز القيادات العسكرية التي اختارت الحرية عن عبودية الملالي والشهادة في سبيل الوطن عن العيش تحت وطأة الظلم والجبروت الحوثي ، واخرين قدموا فلذات اكبداهم فداء للوطن مثل اللواء الركن مفرح بحيبح الذي قدم أربعة من أولاده وغيرهم كثير من رفاقهم الأبطال قيادة وأفراد ..


اعتبارات سياسية وأممية 

وشكلت التدخلات الأممية والدولية في الملف اليمني ابرز الصعوبات التي واجهت الجيش الوطني في مسيرة الكفاح والنضال لاستعادة كافة الأراضي اليمنية من سيطرة مليشيات الحوثي الإنقلابية ، والتي ساهمت اكثر من مرة بوقف عمليات تقدم الجيش في تحرير ما تبقى من اراضي الوطن ، الا أن التضحيات التي قدمها الجيش الوطني على مدى خمس سنوات جعلت اليمنيون ينظرون إلى أفراده وقياداته نظرة إكبار وإجلال ويعقدون عليه الآمال بعد الله لاستعادة الدولة وبسط كامل نفوذها في كل شبر من اليمن .