منظمة الهجرة الدولية تهاجر من المناطق الخاضعة للحوثيين شمال اليمن

منظمة الهجرة الدولية تهاجر من المناطق الخاضعة للحوثيين شمال اليمن


كشف مصدر مطلع عن اعتزام المنظمة الدولية للهجرة  الانسحاب من المحافظات الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين في شمال اليمن، والانتقال إلى المحافظات الجنوبية الواقعة تحت سلطة الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وأرجع المصدر سبب انسحاب المنظمة الدولية للهجرة من محافظات الشمال إلى تعنت سلطات صنعاء التي تطالب المنظمة بتزويدها بخطة تفصيلية لكافة الأنشطة الانسانية التي ستقدمها المنظمه مما اعتبرته المنظمة إهانة في حقها كونها وكالة من وكالات الأمم المتحدة.

وقال المصدر إن المنظمة قررت نقل كافة أنشطتها من المحافظات اليمنية الشمالية التي تشكل 80% من الكثافة السكانية في اليمن، ويتواجد فيها آلاف المهاجرين الآتين من دول القرن الأفريقي.

 وأوضح المصدر     أن المنظمة تسعى للتخلص من 264 من موظفيها في المناطق الشمالية بذريعة انتمائهم للحوثيين. 

وأشار المصدر إلى أن قرار انسحاب المنظمة يأتي بعد أيام من اجتماعها مع مايسمى المجلس الاعلى لادارة وتنسيق الشؤون الإنسانية بصنعاء وتأكيدها التعاون على  مواصلة أنشطتها باعتبارها المنظمة المتخصصة الوحيدة  في شؤون المهاجرين. 

وحذر المصدر من مغبة انسحاب المنظمة من المحافظات الشمالية التي تحتضن العدد الأكبر من المهاجرين الأفريقيين، الذين هم بأمس الحاجة إلى تقديم خدمات  الرعاية والحماية والعمل على إعادتهم الطوعية إلى بلدانهم، وهو ما تقوم به منظمة الهجرة الدولية وفق الآلية المتفق عليها.

وطالب المصدر من منظمة الهجرة إلى التراجع عن قرارها وعدم التخلص من موظفيها الذين يعولون أكثر من 300 أسرة يمنية.

كما دعا المصدر سلطات الحوثيين بصنعاء إلى التعامل مع المنظمات الدولية والأممية وفق القوانين الدولية والمحلية السارية في البلاد، وتفعيل سيادة القانون بدلا عن قانون السادة.