توتر كبير في منفذ البقع قد يفجر الوضع بأي لحظة

توتر كبير في منفذ البقع قد يفجر الوضع بأي لحظة

تسريبات يمنية - خاص

كشف مصدر خاص لـ" تسريبات يمنية " ان منفذ البقع الحدودي بين اليمن والسعودية يشهد توتر كبير منذ عدة ايام وذلك على خلفية الصراع المستمر والمتواصل بين اطراف عسكرية ومدنية  المنفذ الاستراتيجي.

واوضح المصدر ان هذا التوتر ياتي  بالاضافة الى الصراع المتواصل بين محافظ الجوف امين العكيمي، وهاشم الاحمر، حيث يريد    المحافظ العكيمي يريد ان تتولى السلطة المحلية ادارة المنفذ في حال فتحة، ويدعم العكيمي بهذا التوجة عدد من القيادات في حزب الاصلاح "اخوان اليمن" وبمكتب نائب الرئيس  واخرين لكن هذه الجهات والأطراف ترى من انه غير المنطقي دعم العكيمي في تحركة هذا خاصة وان العكيمي  لن ينفذ لهم مايطلبون ودفعهم له للمحافظة خير شاهد لكن بقوة نفوذه قد ينجح بهذا التحرك وفق المصادر.  

وذكر المصدر ان محافظ صعدة يتحرك بدون دعم من المجلس المحلي والوجهات الاجتماعية بالمحافظة وحزب المؤتمر الشعبي على وجهه التحديد الذين يصفون المحافظ بالضعيف وانه حول المحافظة الى جميعة خيريه اكثر من انها جبهه كبيرة ومعقل المتمردين الحوثيين.  

واشار الى ان المنفذ بالعادة يكون تحت إدارة محافظ صعدة والمنطقة العسكرية هناك الا ان الصراع بين العكيمي وهاشم الأحمر دفع الأخير لمغادرة المحافظة وهذا ما يجعل الصراع الان قد يتحول بين اقطاب كثيرة ليس الهدف من هذا الصراع ايجاد حل لمعاناة الناس بقدر ما هو صراع من اجل أموال ونفوذ.

  

وكذب المصدر الإعلان الذي قاله محافظ صعده هادي الوائلي بانه اتفق مع الجهات السعودية بفتح المنفذ امام المواطنين.

مؤكدا  بان هذا الإعلان من قبل المحافظ هو لارباك المشهد ولفت انظار السلطات العليا لهذا الصراع الخفي الذي طال امده وقد يؤدي الى اشتباكات باي لحظة بين الاطارف خاصة وان لديها سلاح كبير ومساحة واسعه من الأرض.  

" يذكر بإن السلفيين في كتاف دخلوا على خط الصراع منذ فترة طويلة من خلال مصلح الاثلة واخوه التاجر الكبير في المخا عبيد  الاثله الذي منع وقتها مدير منفذ اب خالد العميسي من دخول المنفذ رغم حصوله على قرارا جمهوري، الا ان الاثله حاربه عندما كان قائداً لمحورالبقع بحسب المصدر ذاته.