اللجنة التحضيرية لليوم الدولي للمتطوعين ‎#Togatherwecan  تقيم مؤتمرها الأول للتطوع ب تعز

اللجنة التحضيرية لليوم الدولي للمتطوعين ‎#Togatherwecan تقيم مؤتمرها الأول للتطوع ب تعز

اللجنة التحضيرية لليوم الدولي للمتطوعين ‎#Togatherwecan  تقيم مؤتمرها الأول للتطوع ب تعز : 

أقامت مؤسسة القافلة للتنمية ، السبت 5 ديسمبر 2020 ، المؤتمر الأول للتطوع في تعز _ اليمنية بدعم ورعاية من مكتب الشباب والرياضة  وبالشراكة مع منصة هيومن اوف تعز ، و منظمة وصل للسلام ، وأستوديو دراما للإنتاج الفني .

وفي كلمة الإفتتاح قالت ممثلة اللجنة التحضيرية : سعادة العريقي إن أحتفال اليوم هو امتداد لإحتفالات سابقة بدأت في 5 ديسمبر 2018 و2019 ، وحفل اليوم تكملة لمسيرة إنجاز بدأناها معا ، وسوف نستمر في ايصال هذه الرسالة كل عام .

المؤتمر استعرض أوراق عمل وتجارب ملهمة لمجموعة من المتحدثين والمتحدثات الذين أسهموا بفعالية في العمل الطوعي خلال سنوات السابقة عموما وتفشي جائحة كورونا المستجد على وجه الخصوص .

وقالت ياسمين الذبحاني : ممثلة الصندوق الإجتماعي في ورقة عمل قدمتها إن تعزيز مفهوم التطوع وبناء المهارات والقدرات للعديد من الشباب من مديريات تعز وقراها كان من أهم مخرجات برنامج روافد الذي نفذه الصندوق.

وأضافت " لا يخفى على الجميع أن الصندوق كان له الأسبقية في تشجيع وتنمية العمل التطوعي ولا يزال يعمل على ذلك حتى يومنا هذا، كما وله العديد من المشاريع والأنشطة المستمرة التي تكرس للخروج بنتائج تصب في هذا الخصوص"

وفي ورقة أعمل أخرى أبدى
 علي العصامي رأيه في أن "كل المتطوعين مشاركين في إيصال رسالة السلام ، فالمتطوعين اشخاص فاعلون جديرون ب الثقة حقا "

وأمّا بشأن التطوع في ظل جائحة كورونا المستجد ،  فيقول الدكتور سامر البذيجي "كانت البدايات في مواجهة جائحة كورونا ، لم نكن نملك شيء ، كان جميع الفريق يعملون بشكل طوعي ولم نكن نملك سوى عدد 4 اسرة عناية مركزة ، كان الأمر بالغ في التعقيد ، لكن استطعنا تجاوز كل ذالك بجهود موحدة في ظل نقص الإمكانيات ، فشكرا للمتطوعين".

وفي تجربة مشابهة تحدث الدكتور آدم الجعيدي " في بدايات وصول فيروس كورونا الى اليمن والأعلان عن اول حالة ، لم نكن نملك شي حتى الكمامات اختفت من السوق المحلية، كنا حقا مرعبون ما الذي سيحدث ، لكن برغم كل ذلك ، حملنا رسالة الطب على عاتقنا و تطوعنا في مواجهة الفيروس وانعزلنا عن العالم»

وبدوره سرد حمزة مصطفى ، مصور وصانع محتوى ، قصة الصورة التي التقطها في إحدى القرى البعيدة نهاية العام الماضي لعدد من التلاميذ الصغار بينما هم يدرسون في العراء ؛ والتي حظيت ، بعد نشره لها على حسابه في تويتر ، بتداول واهتمام حسّن واقع أولئك التلاميذ إلى الأفضل .

يتحدث "بعد توثيقي ما يعانيه الطلاب منذ خروجهم من منازلهم وحتى الجلوس في ذلك الفضاء المفتوح على الريح والشمس والصقيع ؛ أخبرت مدير المدرسة بأنني لا استطيع بناء مدرسة لهؤلاء الأطفال ، لكنني سأظهر عناءهم للرأي العام ، لعل ذلك يجلب الفرج والفرح لهم " 

يقول مصطفى أن الصورة انتشرت على نطاق واسع  في وسائل التواصل الإجتماعي، حتى بادرت وسائل إعلام وسلطت الضوء على القصة؛ الأمر الذي دفع المسؤولين في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن تبني مشروع إنشاء مجمع تعليمي لطلاب المنطقة.

وأكد حمزة في ختام حديثه بأن قيامه بذلك نابع عن رغبته في خدمة الناس وإيصال معاناتهم واحتياجهم ، وليس لأجل "أن أقف هنا أو في أي مكان آخر ، فالمكان الذي اعشق الوقوف فيه هو مكان عملي ونقلي لمعاناة الناس البسطاء والمغيبين"

بينما نسيم العديني ، وهي ناشطة مجتمعية وإنسانية ، فانتهزت فرصة الوقوف على منصة المؤتمر للكشف عن نصيحة مغلوطة أسداها أحد الأساتذة لها ولزميلاتها أيام المدرسة.

 تقول " أخبرنا في لهجة قاسية ، والأمر لم يكن طبيعي ، لا يجب أن تكملوا دارستكم ؛ لأنه وفي الأخير سيكون المطبخ بانتظاركم ، هذ حديث المعلم الخاص لنا في الثانوية العامة".

إلا أن العديني اكتشفت بعد انخراطها في العمل التطوعي بدايات عام 2008  "أن التطوع كان أستاذ مختلفاً ، ومدرسة مختلفة بكل المعاني" حد تعبيرها.

واختتم المؤتمر بتكريم رئدات التطوع في مدينة تعز الشهيدتين عائدة العبسي ، ورهام البدر اللتين تركتا بصمات كثيرة خلال مسيرتهما الطويلة في العمل التطوعي الإغاثي والإنساني .

كما كُرم عدد من الصحفيين والناشطين والإعلاميين الذين أدوا أدوارا تطوعية غاية في الكمال وهم الصحفي سلطان مغلس ، والناشطة داليا محمد ، والناشط سامي الحكيمي ، والناشطة مسك المقرمي ، 
ورجال الأعمال مدين ياسين ، واشواق عبدالجليل ، والمحامي عمر الحميري ونسيم العديني  .

 وشمل التكريم عددا من الشخصيات التي تقلدت مناصب إدارية في المحافظة وهم عبدالرحيم السامعي مدير عام هيئة مستشفى الثورة ، والاستاذ أيمن المخلافي مدير عام مكتب الشباب والرياضة ، والاستاذ وعبدالخالق سيف مدير عام مكتب الثقافة ، والدكتور محمد السامعي مدير عام مكتب المالية ، أ. مأمون المقطري مدير عام منتزة ونادي تعز السياحي؛ نظرا لإسهامهم في تعزيز قيمة العمل الإنساني وتشجيع ثقافة العمل الطوعي واضطلاعهم بالدور الأكبر في أعادة الحياة لمدينة تعز