ائتلاف مدني يقمع صحفيا في ندوة افتراضية بسبب حديثه المناهض للحوثيين

ائتلاف مدني يقمع صحفيا في ندوة افتراضية بسبب حديثه المناهض للحوثيين


قام ائتلاف مدني، اليوم الجمعة، بقمع صحفي ميداني أثناء مشاركته في ندوة افتراضية انتقد فيها فكرة السلام مع الحوثيين.
وقال الصحفي اليمني عبدالناصر الصديق إنه شارك في ندوة عن السلام عبر تطبيق زووم نظمها ما يسمى "ائتلاف القوى الديمقراطية للسلام والوئام". 
وأضاف أن الندوة انتقد فيها فكرة السلام مع الحوثيين الذين قاموا بتهجير العديد من السكان من مختلف فئات المجتمع، بمن فيهم السلفيين واليهود والبهائيين. وقام بسرد كل فرص السلام التي أتيحت أمام الحوثيين ابتدائاً من الثورة الى مسودة الدستور اليمني الذي انقلب عليها مروراً بالمفاوضات التي تمت في جنيف ثم الكويت ثم السويد 
ولفت الصديق إلى أن حديثه هذا أثار غضب منظمي الندوة الذين لم يقبلوا رأيا يخالف أهدافهم، وقاموا بطرده من الندوة الافتراضية منعا لمواصلة حديثه. 

وأفاد بضرورة أن تعمل ندوات ومؤتمرات السلام في اليمن على جمع كل أطياف اليمنيين، وأن تسمع منهم حتى يشعروا  أن الساعين للسلام فعلاً يبحثون عن تحقيقه بشكل عادل لليمنيين مع جميع الأطراف". 


وشدد على ضرورة أن يكف الجميع  عن السعي لسلام يعترف بالحوثي كسلطه أمر واقع يحكم مناطق شاسعة من شمال اليمن بالحديد والنار، بعد أن شرد كل خصومه السياسيين والدينيين وكل من عارضه. 
وأكد على أن الأساليب التي تقمع المتحدثين في ندوات السلام الافتراضيه الحالية، وتمنع استكمال حديثهم ماهي إلا ندوات لتلميع الحوثي، ضمن مساعي سلام من طرف واحد يتحرك بدعم دولي لتمكين الحوثي كسلطه أمر واقع باسم السلام.